اَخر الأخبار

الكرملين يعلق على مشروع قرار أمريكي بشأن "عدم الاعتراف ببوتين"

 

وصف الكرملين مشروع قرار لمجلس النواب الأمريكي ينص على عدم الاعتراف بفلاديمير بوتين رئيسا شرعيا لروسيا بعد العام 2024، بأنه "مثال ممتاز" على التدخل الأمريكي في شؤون الدول الأخرى.

جاء ذلك في معرض تعليق الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف على مشروع قرار تقدم به عضوا مجلس النواب الأمريكي الديمقراطي ستيف كوهين والجمهوري جو ويلسون، يقضي بعدم اعتراف مجلس النواب بفلاديمير بوتين رئيسا للدولة الروسية إذا "حاول البقاء في السلطة بعد 7 مايو 2024"، أي بعد انتهاء ولايته الحالية.

وبرر المشروع هذا الموقف بإعلان التعديل في الدستور الروسي الذي سمح لبوتين بالترشح لولاية جديدة، "غير شرعي" لأنه "تم تبنيه انتهاكا للقوانين والالتزامات الدولية لروسيا"، حسب نص المشروع.
وقال بيسكوف للصحفيين اليوم الجمعة: "لقد رأينا بالتأكيد (مبادرة أعضاء الكونغرس). كلما يبدو لنا أن ما أتانا من وراء المحيط من مواقف عدوانية وغير ودية وغير بناءة بلغ حده الأقصى، كلما نخطئ. للأسف يأتينا بعده ما أسوأ منه".

 وتابع: "هذا دليل ممتاز ليس لروسيا فحسب، لكن لكافة دول العالم أيضا، على أن الولايات المتحدة تتدخل رسميا في الشؤون الداخلية للدول الأخرى".

وشدد بيسكوف على أن مثل هذه المبادرات من قبل النواب الأمريكيين غير مقبولة، وأضاف: "نعتبر ذلك تدخلا في شؤوننا ونحن مقتنعون بأن الروس فقط هم من يمكنهم تحديد من ومتى يجب أن يكون رئيسا لروسية الاتحادية. لا توجد دولة أخرى في العالم، ولا برلمانيون من أي بلد يحق لهم ذلك بأي شكل من الأشكال."

وأشار بيسكوف إلى أن هذه المبادرة "فاشلة إلى درجة لا تستدعي ردا يذكر".

من جانبه، وصف فلاديمير جباروف، النائب الأول لرئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الاتحاد الروسي، مقترح النواب الأمريكيين بأنه "وقح وبعيد عن الحس السليم"، وحذر من أنه "إذا تم تبنيه فإن ذلك سيؤدي إلى قطع العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة"، معربا مع ذلك عن قناعته بأن الكونغرس لن يوافق عليه.